أخبار عالمية

ألمانيا تدرس ترحيل اللاجئين مرتكبي الجرائم إلى بلادهم

وزارة الداخلية الألمانية تدرس إمكانية ترحيل المهاجرين الذين ارتكبوا جرائم خطيرة إلى بلدهم الأصلي، حتى لو تم تصنيفها غير آمنة، وذلك بعد هجوم لاجئ أفغاني بالسكين على ضابط في مانهايم.

حيث وأفادت صحيفة “بيلد” اليوم الاثنين: “بعد مقتل ضابط شرطة على  يد الأفغاني سليمان أتاي (25 عاما)، أعلن السياسيون العواقب وهي خطة جديدة يجب فيها ترحيل الأجانب الذين ارتكبوا جرائم خطيرة، مثل سليمان أتاي، إلى بلدانهم الأصلية، حتى لو تم تصنيف بلدهم على أنه بلد غير آمن، وهذا يعني أن ترحيلهم إلى أفغانستان أو سوريا سيكون ممكنا بعد ذلك”.

هذا وطرح المبادرة وزير داخلية هامبورغ آندي غروت، وتحظى بدعم وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيسر، والحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني الحاكم والليبراليون الأحرار الذين هم جزء من الائتلاف الحاكم أيضا.

ولا تسمح ألمانيا في الوقت الحالي بترحيل المهاجرين إلى البلدان التي تعترف الحكومة الألمانية بأنها غير آمنة. وتشمل هذه الدول، من بين دول أخرى، أفغانستان وسوريا، حيث يأتي العديد من المهاجرين إلى ألمانيا من هذين البلدين.

4.7/5 - (3 أصوات)

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى