أخبار عالمية

أول شحنة أوروبية من إيطاليا لسوريا

أول شحنة مساعدات أوروبيّة قادمة من إيطاليا عبر لبنان، وصلت العاصمة السورية وتسلمتّها منظمة الهلال الأحمرالعربي السوري.

والشحنة مؤلفة من 4 سيارات إسعاف و30 طنا من الأدوية والمواد الطبية والألبسة الشتويّة لمتضرري الزلازل إلى جانب فريق طبي إيطاليمكون من 4 أطباء متخصصين في جراحة العظام برئاسة الطبيب السوري تمام يوسف، لدعم المتطوعين أثناء عملهم في علاج المصابين، كماتضمنت معدات خاصة بعمليات الإنقاذ.

هذا وتسلم القافلة رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري خالد حبوباتي، بحضور القائم بأعمال السفارة الإيطالية في سوريا،ماسيميليانو د أنطونو، ورئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والدكتورحسام الشرقاوي.

أول شحنة إغاثة أوروبية قادمة من إيطاليا تصل دمشق لمساعدة متضرري الزلزال

هذا وقال حبوباتي، خلال تصريح للصحفيين، إن شحنة المساعدات هذه لن تكون الأخيرة، وهناك وعود بوصول المزيد من القوافل القادمة مندول الاتحاد الأوروبي، مؤكدا على أن الهلال الأحمر يعنى بكل سوري موجود على الأرض السورية وسيعمل على إيصال المساعدات إلىجميع المتضررين أينما كانوا حتى في المناطق الواقعة خارج سيطرة الدولة السورية.

كما وشدّد حبوباتي على أن العمل الإنساني فوق كل العقوبات ويجب ألا يكون له حدود بل ويجب دعمه من قبل الحكومات جميعها بما فيذلك الإدارة الأمريكية.

كما وأضاف أن منظمة الهلال الأحمر هي منظمة حيادية غير تابعة لأحد كما يروج في بعض وسائل الإعلام، وأن الهدف الأسمى للمنظمةهو إيصال المساعدات للمحتاجين، معبراً عن شكره للحكومة الإيطالية التي أخذت الخطوة الأولى بين الدول الغربية للاستجابة للمعاناةالإنسانية التي تشهدها سوريا جراء كارثة الزلزال.

وبدوره عبّر الطبيب تمام يوسف، للصحفيين عن تعازيه لذوي ضحايا كارثة الزلزال، والتضامن الكامل مع كل المتضررين باسمه واسممجموعة مشافيسان دوناتوالإيطالية التي جهزت الشحنة.

وتابع يوسف بالقولنؤكد أن أي مواطن لديه حاجة جراء الكارثة سيكون هدف لنا لتقديم كل الدعم والعون له، لافتا إلى أن طائرةمساعدات تُجهز في رومانيا ستصل خلال الأيام القادمة، وأن الشحنة اليوم هي بداية القوافل التي ستصل تباعا من دول الاتحاد الأوربيإلى دمشق.

أما وعن آلية وصول المساعدات إلى المطارات السورية بشكل مباشر، أشار يوسف إلى أن العمل يتم على هذا الموضوع لتسهيل تدفقالمساعدات إلى سوريا بشكل مباشر في القريب العاجل، معبر عن أمله أن تكون هذه الكارثة التي حلّت بالشعب السوري بمثابة بداية لرفعالعقوبات الغربية.

حيث وتشهد المطارات السوريّة منذ اليوم الأول لوقوع الزلزال وصول عشرات الطائرات القادمة من دول عدّة عربية وأجنبية وفي مقدمتهاروسيا رغم كل العقوبات الغربية المفروضة، والمحمّلة بالمواد الإغاثيّة والطبيّة والأدوات اللازمة للمساعدة في عمليات الإنقاذ في المناطق المنكوبة.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى