شعر وشعراء

ابحث عن خبز أمي – قصيدة لنهى الخطيب

” أبحث عن خبز أمّي “
 
لاِزلْتُ هنا يا أمّي أُمْسِكُ بِيَاقَةِ الأمل
يشرَبُنِي النّهارُ في كؤوسٍ صَخَبِه
والقلبُ يعْصِرُ الآهَ بالآه
 
لازِلْتُ هنا …
أُشَيِّعُ أحلامي 
أُنْقِدُ ما اُنْتَثَرَ منها على ظِلِّي المُعْتَكِف
أُرَقِّيها من هَوْجاتِ الذُّبول 
بِاُلتَّبَتُّلِ والصّلاه
 
أنا يا أمّي تآلَفْتُ مع الأيّامِ الظَّامِئة ؛ حتّى نسيتُ أن أكبُر …
أتوسَّد جَفَافَها ؛ وبيدين مُرْتَعِشَتَين ؛ أَقْتَاتُ من لَحْمِها الأسود
بلا أمواه 
 
بالأمس إِسْتَرْخَتْ على حُنجرتي
أسئلة برائحة المَدِّ الأحمر
تُناوِشُ ماتبقّى من صَمْتِ الصّبر
على خريطةِ جسدٍ 
تَحْتَضِرُ بقَايَاه
 
أسئلة ترْفُلُ في ثيابِ عروس
لم تذُقْ طعم الرّطانة
وَوَجَعَ التّمْتَمات ، فارِسُها يسابقُ النّهود على فرسِ أبْلَق
لاترْضَ بقصفة مُجون أوعناق
من عيْنَيْ سواه
 
وجاء الجواب :
قصيدةً سقط عنْها القِنَاع
تجوع ، تَعْطَش ، تجري في عُروقِها خمورُ الرّبيع 
تتشاغف خجلًا إذا لَفَحَ النّسيمُ
خُدُودَهَا والشِّفَاه
 
لازِلْتُ هنا يا أمّي أُنادي الحبّ
بصوت يجرح الرّيح
أذبح قصائدي على عتبَةِ بابه قرابينًا
وفي رياضِه ؛ أنْفُضُ ظُنوني
 وأعْتَنِقُ خطاياه
 
وسأظَلُّ هُنا يا أُمّي ” ساميراميس “
يزُفُّها سِرْبُ حمام
من بُرْج ” بابل ” 
لِتُرَمّمَ أوجاع الأنوثة 
ترعاها شمسُ الله …
 
حروف مهاجرة 
مع : نهى الخطيب / المغرب
23\08\2021

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى