إقتصاد و أعمال

اتفاق روسي إيراني اقتصادي

ممثلون عن البنك المركزي الروسي والبنك المركزي الإيراني وقعا اتفاقا للتعاون في مجال تسهيل المعاملات الماليةوالمصرفية بين البلدين، حسبما أعلن محافظ البنك المركزي الإيراني، محمد رضا فرزين.

هذا وعقب توقيع الاتفاق، قال فرزين إن نظام الرسائل المالية الخاضع لإشراف البنك الروسي المركزي إس بي إف إس، ونظام رسائلالمدفوعات الإلكترونية الخاضع لإشراف البنك المركزي الإيرانيإس إي بي إيه إم، قد أصبحا مرتبطين الآن.

وكتب فرزين، عبر تويتر،تم تأسيس اتصال مباشر بين بنوك إيران وروسيا، وبموجب اتفاق الأنشطة المشتركة للبنكين المركزيين الإيرانيوالروسي، فبالإضافة إلى الاتصال المباشر بالبنوك الروسية، سيجري ربط الشبكة المصرفية الإيرانية مباشرة بـ 106 بنوك أجنبية غيرروسية“.

ونقلا عن  وكالة أنباءإيرناالرسمية الإيرانية عن ممثل البنك المركزي الروسي الموقع  على الاتفاق فلاديسلاف غريدشين تأكيده أنالميزةالكبرى لهذا الاتفاق هي أن العقوبات الغربية لا يمكن أن تؤثر عليه، وأن مؤسساتنا المالية ستكون على تواصل على نطاق أوسع معالمؤسسات والمنظمات المالية الأخرى في إيران بعد التوقيع على الاتفاق اليوم“.

وأضاف غيردشينهذا الاتفاق يتعلق بالرسائل المالية وتحويلات الأموال مما سيساعد رجال الأعمال في البلدين بشكل كبير“.

اما ومن جانبه، قال مدير الشؤون الدولية بالبنك المركزي الإيراني محسن كريمي إنهجرى التوقيع العام الماضي على وثيقة العمل المشتركبين إيران وروسيا من قبل الطرفين، وتوقيع الاتفاق اليوم هو أول إجراء يتم تنفيذه عمليا، ومن الآن فصاعدًا سيتم ربط التبادلات المالية لجميعالبنوك الإيرانية وجميع البنوك الروسية ببعضها“.

كما وأضاف كريمي أنهذا الاتفاق يهدف إلى تسهيل العلاقات المصرفية وتنفيذها لتسهيل المبادلات التجارية وعمل التجار ورجال الأعمالبين الدول“.

كما وأوضح أنهفي سياق هذا الاتفاق، يمكن تبادل جميع الرسائل المصرفية، بما في ذلك التحويلات والضمانات وخطابات الاعتماد، وماإلى ذلك، وبالنظر إلى أن البنكين المركزيين في البلدين يتبادلان ويتفاعلان على أساس البنى التحتية الوطنية الخاصة بهما، فإنه لا يمكنإيقاف هذا الاتفاق أو فرض عقوبات عليه“.

وفي أعقاب انطلاق العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، جرى فصل عدد من البنوك الروسية الكبرى عن نظامسويفتالعالميللتحويلات المصرفية، وكانت البنوك الإيرانية قد فُصلت عنه منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2018.

وكان رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين قد توجه إلى إيران في زيارة رسمية على رأس وفد برلماني، الاثنين الماضي، حيثبحث مع رئيس مجلس الشورى الإيراني محمد باقر قاليباف التعاون المصرفي والمالي واستخدام عملتي البلدين في التبادل التجاريبينهما، إلى جانب أوجه أخرى من التعاون الثنائي.

وقال فولودين، خلال مؤتمر صحفي مع قاليباف، إنالعلاقات مع إيران تنمو وتدخل مرحلة جديدة.. والمحادثات مع الجانب الإيراني كانتواضحة وشفافة وسنوسع مستوى العلاقات بين البلدين“.

أما ومن ناحيته، قال قاليبافبحثنا مع رئيس مجلس الدوما الروسي التعاون بين البلدين في مجالات الغاز والنفط، بالإضافة إلى التعاونالمصرفي والمالي واستخدام عملتي البلدين في التبادل التجاري بينهما“.

وأكد قاليباف أنالعقوبات الغربية الظالمة ضد إيران وروسيا أكبر تهديد يواجه البلدين حاليا“.

وكان الرئيسان، الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني إبراهيم رئيسي، قد بحثا خلال اتصال هاتفي، في 19 كانون الثاني/يناير الجاري،العلاقات الثنائية بين البلدين، بما في ذلك التعاون الثنائي في قطاعي الطاقة والنقل

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى