إقتصاد و أعمال

الألمان يشتكون الفقر بسبب العقوبات

كشف  تقرير إعلامي إلى أن أفقر سكان ألمانيا معرضون لخطر الضربة الشديدة من جراء ارتفاع أسعار المواد الغذائية والطاقة.
وخسب التقرير الذي نشرته الصحيفة الألمانية قال يوخن برول، رئيس اتحاد مراكز التغذية الاجتماعية: “في نهاية الشهر، لا يملك الكثير من الناس المال لشراء الطعام. على الأقل عندما يتعلق الأمر بالأكل الصحي والخضروات والفواكه الطازجة”.
هذا وأشار إلى أن عدد الأشخاص الذين يطلبون المساعدة هذا الشهر في مركز التغذية الاجتماعية في نورمبرج تضاعف إلى عشرة آلاف شخص. وتفاقم الوضع بسبب وصول 600 ألف لاجئ إلى ألمانيا من أوكرانيا ويعتمدون أيضا على دعم الدولة.
كما وتحدث أندرياس أودريتش، السياسي في البوندستاغ جرينز، قصصا عن أشخاص من دائرته الانتخابية قضوا أكبر وقت ممكن في الخارج من أجل إطفاء التدفئة في شققهم. وهو يخشى أن يؤدي مثل هذا الوضع في البلاد إلى اضطرابات اجتماعية.
هذا وفرضت دول غربية عقوبات على روسيا بعد بدء عملية عسكرية خاصة لنزع السلاح من أوكرانيا. وأثرت الإجراءات على القطاع المصرفي وتوريد منتجات التكنولوجيا الفائقة. وفي أوروبا، أصبحت الدعوات لتقليل الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية أكبر، وأعلنت العديد من العلامات التجارية انسحابها من روسيا. ليتحول ضغط العقوبات بالفعل إلى مشاكل اقتصادية للولايات المتحدة وأوروبا، مما تسبب في زيادة خطيرة في أسعار الوقود والغذاء.
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى