أخبار عالمية

الجيش الايراني يجري أكبر مناورات برية في تاريخه

القوات البرية بالجيش الإيراني، بدأت إجراء أكبر مناورات عسكرية في تاريخها، بمشاركة أسلحة مختلفة.

هذا وكشفت الوكالة الايرانية أن مناورة القوات البرية بالجيش الإيراني تعد الأكبر في تاريخ تلك القوات البرية، حيث تستمر لمدة يومين، فيمدينة نصر آباد التابعة لمحافظة أصفهان، تحت عنوانالاقتدار 1401″.

حيث ونقلت الوكالة عن العميد كريم جشك، المتحدث باسم المناورات العسكرية للقوات البرية الإيرانية:

تجرى هذه المناورات بمشاركة قوات المشاة والمدرعات والمدفعية والقوات الجوية والطائرات دون طيار، والهندسة والمحمولةجواً ووحدات الحرب الإلكترونية، وبدعم من الوحدات العسكرية.

ومن المفترض أن يجرى تقييم للعمليات المشتركة للألوية المحترفة، وإدارة ساحة المعركة، وذلك بحسب وقائع المعارك الأخيرة وبنهج تدريبيوهجومي ودفاعي، حيث أوضح القائد العسكري الإيراني، قائلا:

وكان في هذا التمرين، سيكون النقل السريع للقوات من بعض المناطق الإقليمية إلى منطقة المواجهة، وتعزيز التنقل ونقلألوية القوات الخاصة والاستجابة السريعة، وتنفيذ مختلف التكتيكات الإبداعية المحلية وتعدد مهارات الوحداتالمتخصصة، ودرجة التنسيق في التنفيذ، من الأمور المهمة للمناورات.

كما ويشار إلى أن القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي قد أعلن الأحد الماضي، أن القوات البرية التابعة للجيش ستجريمناورات هي الأكبر من نوعها في المستقبل القريب.

وفي السياق نفسه، قال قائد القوات الجوفضائية بالحرس الثوري الإيراني، العميد علي حاجي زادة، إنبلاده ماضية بكل اقتداروحسم على درب المقاومة التي تمكّنت من توجيه صفعات قوية إلى الأعداء وتغيير معادلات المنطقة“.

كما وأفاد العميد حاجي زادة جاءت خلال تفقده واحة العلوم والتكنولوجيا التابعة لقوات الجوفضائية بالحرس الثوري، في جامعةخواجةنصير الدين الطوسيالصناعية في طهران.

وشدد العميد حاجي زادة على أنقوة الردع التي وصلت إليها إيران اليوم، أرغمت بعض الأنظمة الإقليمية العميلة لأمريكا ومؤخرا للكيانالصهيوني، تغيّير مواقفها حيال البلاد، من حالة الهجوم إلى الدفاع والترقب“.

وأشار العميد حاجي زادة إلى أن بلاده تمكنت في غضون 3 أعوام فقط من إرسال أقمار صناعية إلى مدار الأرض، حيث أضحت واحدةمن 20 دولة متفوقة في مجال إنتاج أجهزة الرادارات، بل واحدة من القوى العالمية المصنعة للطائرات المسيرة والصواريخ النقطوية.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى