العالم العربيمتفرقات

الجيش السوري يدخل منطقة تواجد تركي

معركة الجيش السوري لا تقتصر على محاربة إرهاب تمثله الفصائل المسلحة المنتشرة هنا وهناك في عدة بقاع سورية لا تزال خارج نطاق سيطرة النظام، بل حرب الجيش تشتت على أكثر من مكان وضد أكثر من جهة، فمن جهة مسلحو الفصائل ومن أخرى الوجود العسكري لدول عدة في سوريا ..

وجود مختلف بين حليف تم استدعائه بالطلب السوري الرسمي “روسيا وإيران” وبين عدو أوج لقواته قواعد على الأرض السورية في تواجد لطالما شكى منه النظام السوري معتبراً أنه “احتلال” واضح لأراضيه “تركيا وأمريكا.. “، عدا عن الضربات المستمرة التي ينفذها الجيش السوري كل فترة ضد أهداف داخل سوريا..

وتزامناً مع تصريح إسرائيلي علني فج عن استهدافها لمواقع في الداخل السوري، متوعدة بالمزيد، أعلن الجيش السوري الدخول لمنطقة كانت قاعدة للقوات التركية..

وفي التفاصيل دخلت قوات الجيش السوري، إلى النقطة التركية في معمل “الكوراني” الواقع على طريق عام حلب- دمشق الدولي وذلك عقب انتهاء القوات التركية من تفكيك النقطة والانسحاب الكامل منها، تنفيذاً للاتفاق التركي الروسي..

وقد استغرقت عمليات تفكيك النقطة من قبل القوات التركية، يوم كامل الساعات قبل أن تخرج ظهر اليوم الخميس، عشرات الشاحنات والآليات المحملة بجميع تجهيزات ومعدات النقطة، كما حملت على متنها الجنود الأتراك المنسحبين من نقطة “الكوراني”..

وسلكت الشاحنات الخارجة من النقطة، الطريق الدولي “M5” المعروف بأوتوستراد حلب- دمشق، متجهة مباشرة نحو ريف إدلب..

وبعد هذا الانسحاب التركي من نقطة “الكوراني”، التي سبقها انسحاب من نقطتي “الراشدين” و”الشيخ عقيل”، بات وجود نقاط المراقبة التركية في ريف حلب، مقتصراً على نقطتي “الهضبة الخضراء” قرب بلدة العيس في الريف الجنوبي، و”جبل عندان”  في الريف الشمالي الغربي من المحافظة.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى