مقالات و أخبار طبية

الحليب والزنجبيل وفوائده

يمنح الحليب مع الزنجبيل شعوراً استثنائياً بالدفء.

ويقلّل من اضطرابات النوم أو الأرق المزمن.

كما يساعد على تخليص الجسم من السموم المتراكمة فيه، كما ويعالج نزلات البرد الشعبية، والزكام، والإنفلونزا، والبرد خلال وقت قياسيّ،ويقلّل إلى حدّ كبير من حدّة الأعراض المرافقة لها.

حيث يعدّ من أفضل المقويات الطبيعيّة للجهاز المناعي في الجسم، كما ويستخدم لتقوية القدرت الجنسية، وخاصة لدى الرجال، نظراً لدورهفي تقوية البروستاتا والحيوانات المنويّة لديهم، فضلاً عن كونه يزيد الرغبة الجنسية لدى الطرفين.

كما يساعد إلى حد كبير على خفض معدّل السكر في الدم، مّما يجعله مفيداً جداً للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

حيث يمكن استخادمه لغرض التنحيف، وخاصة في حال إضافة الحليب منزوع الدسم إلى الخليط.

وهو يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، وبالتالي يقوي العظام والعضلات والأظافر والأسنان، ويقي من مرض الهشاشة، ويقلّل منأوجاع وتشنّجات المفاصل.

أما في حال تمّ تناوله مع حليب منزوع الدسم، فإنّ له دوراً كبيراً في خفض معدّل ضغط الدم.

وهو يعد مضاداً للالتهابات المختلفة، ومقاوماً للأكسدة.

ويقلّل من مشاعر الغثيان والدوار.

كما يعدّ مفيداً جداً لصّحة ونضارة البشرة والجلد، ويعطي مظهراً شبابيّاً.

حيث أنه يقاوم الشقوق والشوارد الحرة، وبالتالي يقي من الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة.

ويقلّل من الأوجاع المرافقة للدورة الشهريّة، ومن تشنّجات الرحم في هذه الفترة.

وأخيرا يخفض معدل الكولسترول في الدم، ويقي بالتالي من أمراض القلب، والشرايين، والأوعية الدموية، والجلطات القاتلة.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى