العالم العربي

الرئيس الأسد يكشف عن الهدف الاسرائيلي من التصعيد في سورية ولبنان.. ويوجه دعوة هامة تجاه غزة

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أن سلوك الولايات المتحدة الأميركية حيال ما يجري في غزة يُنذر بتوسيع رقعة الصراع من خلال الاستمرار بتزويد الجيش الاسرائيلي بالأسلحة الفتّاكة، وتنفيذ اعتداءات وهجمات في مناطق مختلفة من الشرق الأوسط سعيّاً لإنقاذ الكيان الاسرائيلي.

ورأى الرئيس الأسد خلال استقباله وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان أن التصعيد الإسرائيلي في فلسطين وسورية ولبنان، محاولة للخروج من المأزق في قطاع غزة، مؤكداً على الضرورة الوقوف “بأقصى طاقاتنا إلى جانب الشعب الفلسطيني، الذي حقق خلال الحرب الأخيرة في غزة مالم يتحقق منذ نشأة القضية الفلسطينية”.

كذلك حذّر الرئيس الأسد من استكمال مجازر الإبادة الجماعية بحث الفلسطينيين في حال أقدم الجيش الاسرائيلي على العملية العسكرية في رفح، في الوقت الذي تقف فيه المؤسسات الدولية وعلى رأسها مجلس الأمن عاجزة أمام تلك المجازر.

وبحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية السورية سانا فإن الرئيس الأسد بحث مع ضيفه عبداللهيان العلاقات بين البلدين في النواحي الاقتصادية والسياسية، والغارات الاسرائيلية على الأراضي السورية، بالإضافة الى التطورات في المنطقة.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى