العالم العربي

السلطات السورية توقف ملاحقة الآلاف

 
تابعت اللجان الأمنية السورية الخاصة استقبال الراغبين في تسوية أوضاعهم من الفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، والمدنيين من نساء ورجال، وذلك في محطتها الثانية في مدينة الميادين، في ريف محافظة دير الزور الشرقي.
كما وأكدت مصادر من لجان التسوية في دير الزور، أن “أعداد الذين تم تسوية أوضاعهم خلال الأسبوع الحالي في مدينة الميادين (50 كلم عن مركز المدينة) تجاوزت الـ 3500 شخص حتى الآن، فيما يتوقع وصول العدد إلى نحو 4000 مع نهاية ساعات العمل، اليوم الخميس، وسط إقبال مستمر من قبل أهالي المنطقة”.
هذا وكانت اللجنة قد قامت بتسوية  أوضاع 6500 شخص خلال وجودها في مركز دير الزور، ليتجاوز العدد الكلي الـ 10 آلاف شخص ممن كانوا مطلوبين للسلطات السورية في هذه المحافظة التي تخضع أجزاء واسعة منها لسيطرة الجيش الأمريكي ومسلحين موالين له.
وستنتقل اللجنة في الأسبوع المقبل إلى مدينة البوكمال الحدودية بين سوريا والعراق، على أن تنتقل اللجان إلى ريف دير الزور الشمالي في بلدة (حطلة) وريف دير الزور الغربي في بلدة (التبني)، وذلك ليستفيد اكبر عدد ممكن من الراغبين في تسوية أوضاعهم.
وبدوره قال عضو مجلس الشعب مدلول العزيز وأحد وجهاء عشيرة البكارة في دير الزور: “التسوية فرصة للم الشمل وعودة كافة أبناء المدينة إلى منازلهم وقراهم والعودة إلى حياتهم الطبيعية بعيدا عن كافة المنغصات وقد شهدت التسوية إقبال كثيف من قبل أبناء المحافظة سيما المتواجدين في مناطق سيطرة الاحتلال الامريكي”.
واصلت اللجان الأمنية السورية الخاصة استقبال الراغبين في تسوية أوضاعهم من الفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، والمدنيين من نساء ورجال، وذلك في محطتها الثانية في مدينة الميادين، في ريف محافظة دير الزور الشرقي.
وأكدت مصادر من لجان التسوية في دير الزور، أن “أعداد الذين تم تسوية أوضاعهم خلال الأسبوع الحالي في مدينة الميادين (50 كلم عن مركز المدينة) تجاوزت الـ 3500 شخص حتى الآن، فيما يتوقع وصول العدد إلى نحو 4000 مع نهاية ساعات العمل، اليوم الخميس، وسط إقبال مستمر من قبل أهالي المنطقة”.
وكانت اللجنة قد قامت بتسوية  أوضاع 6500 شخص خلال وجودها في مركز دير الزور، ليتجاوز العدد الكلي الـ 10 آلاف شخص ممن كانوا مطلوبين للسلطات السورية في هذه المحافظة التي تخضع أجزاء واسعة منها لسيطرة الجيش الأمريكي ومسلحين موالين له.
وستنتقل اللجنة في الأسبوع المقبل إلى مدينة البوكمال الحدودية بين سوريا والعراق، على أن تنتقل اللجان إلى ريف دير الزور الشمالي في بلدة (حطلة) وريف دير الزور الغربي في بلدة (التبني)، وذلك ليستفيد اكبر عدد ممكن من الراغبين في تسوية أوضاعهم.
بدوره قال عضو مجلس الشعب مدلول العزيز وأحد وجهاء عشيرة البكارة في دير الزور: “التسوية فرصة للم الشمل وعودة كافة أبناء المدينة إلى منازلهم وقراهم والعودة إلى حياتهم الطبيعية بعيدا عن كافة المنغصات وقد شهدت التسوية إقبال كثيف من قبل أبناء المحافظة سيما المتواجدين في مناطق سيطرة الاحتلال الامريكي”.
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى