العالم العربي

السياحة السورية تكشف عّم استثماراتها

 
كشف وزير السياحة السوري محمد رامي مارتيني، عن عشرات الطلبات لمجموعات أوروبية ترغب بزيارة سوريا بهدف السياحة، متفائلا بأن يكون عام 2022 أفضل للسياحة السورية.
وتحدث الوزير السوري في مؤتمر صحفي عن  الاستثمار السياحي، قائلا “منذ عام 2019 كانت هناك بوادر مشجعة للقدوم السياحي وعودة المجموعات السياحية، لكن وباء كورونا أثر بشكل كبير على العمل السياحي وحركة القدوم، والزيارات التي تمت إلى سورية في وقت فيه الحدود شبه مغلقة والقدوم مقنن، ولو كان الوضع مغايراً لتحدثنا اليوم عن ملايين من الزائرين.”
 
كما وكشف الوزير عن أعداد الزائرين لسوريا من عرب وأجانب عن 488 ألف زائر إلى سورية من العرب والأجانب هذا العام، وما يزيد على مليون ليلة فندقية في الفنادق والمنتجعات السورية، مشيراً إلى عودة العديد من المنشآت السياحية للخدمة.
وتحدث الوزير عما شاهده خلال زيارته للرياض، من المواطنين العرب والسعوديين والسوريين المغتربين كان متوقعاً، وخاصة أن محبة سورية في قلب كل عربي، والقادم أفضل.
وتبع قائلا قريبا سيكون لدينا أسبوع سياحي في الإمارات مع بداية العام القادم، بالإضافة للمشاركة في “إكسبو 2020”.
وكشف الوزير عن عودة 45 مشروعا إلى الاستثمار بعدما كانوا قد تعثروا، ليتم معالجة التعثر  وفسخ بعض المشاريع لعدد من المستثمرين ممن لم يظهروا الجدية الكافية مع منح كامل الميزات ضمن القوانين والأنظمة، بحسب ما نشرت صحيفة “الوطن” السورية.
 
كما وحسب الأرقام وصل عدد أسرة المبيت إلى 38 ألف سرير فندقي، ونحو 225 ألف كرسي أطعام، ويوجد أكثر من 6 آلاف طالب في المدارس والمعاهد الفندقية، وأكثر من 4 آلاف طالب في المراكز التدريبية وآلاف الطلبة في كليات السياحة. وتم ترخيص 6 منشآت مبيت و125 منشأة إطعام هذا العام بطاقة استيعابية 3151 سريراً فندقياً و13625 كرسي إطعام تحقق 1316 فرصة عمل، وقد بلغ العدد الكلي للمنشآت 2332 منها 417 منشأة مبيت و1915 منشأة إطعام بطاقة استيعابية نحو 247000 كرسي إطعام و38000 سرير.
كما وركز الوزير على ضرورة إعداد الكوادر المؤهلة والمدربة والتركيز على قطاع التعليم السياحي والفندقي، ليشهد هذا العام تطوير وتحديث /36/ مقرراً جديداً من مناهج التعليم في المعاهد التقانية للعلوم السياحية والفندقية والثانويات المهنية الفندقية.
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى