الوطن

العار‎

عارٌ من صنعٍ محليّ  !! مُستنسخ من خذلانٍ  يعيشه المواطن ألفّ .. ألفَ مرّة في كلِّ يوم

وضعوا أموالَ المواطنين في جيوبهم وصنعوا منها سيجاراً ليشعلوا به فتيلَ قنبلةٍ محليّة الصنع ذاتَ أهدافٍ مستوردة!!

عارٌ من صنعٍ محلي !! حينَ جلستم في بيوتكم تنتظرونَ فُتاتَ خبزٍ من موائدهم !!

كي لا تبقوا أنتم جياع!!

وتلكَ هي موائدكم! وأطباقهم هيَ اطباقكم!!

وثيابهم هي لكم!!

وانتم تتوسلونَ درهمَ عطفٍ من أموالكم!!

متى يعيدُ إليكم التاريخ شرقَ الحياة لتنطقَ أفعالكم بثورةٍ حقيقية!!

ضدَّ ألاعيب الداخل وقهقهةِ الخارج بينما تنتظرونَ غبارَ أحذيتهم علها تدفئكم!!

إلى متى؟؟

إلى متى سُباتكم؟؟

 متى تستيقظ لتُدركَ أنكَ داخلَ لعبةِ التفرقة المبرمجة؟؟

تتحدث عن أطياف دين وتستورد إنجازات سياسيين؟؟

تُرسخُ حدوداً أحاطت بك وتسمي ما بينَ الحدود ( دولة)؟؟

أمنتَ أنّ خصمك هوَ من يسكن وراءَ تلك الحدود!!

وتهللُ لمن وضعوا أنفسهم في مكانِ القادة وهم في الماضي كانوا سببَ مأساتك كما اليوم!!

متى تُدرك أنّ الوطن لن يقبلَ الحدود!!

 متى تُدرِكُ أنّ الله لا يقبلُ القتال!!

متى تُدركُ أنهم جعلوا منكَ دميةً يستعملوها لتكونَ أنتَ الخاسرُ اليوم كما كنتَ الخاسرَ في الماضي وكما سوفَ تكون الخاسرَ في الغد

إلى متى سوفَ يبقى العارُ من صنعٍ محلي وأنتَ تصفق في صفوف المتفرجين

   

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى