أخبار عالمية

الولايات المتحدة الأمريكية تستعد لبدأ حرب نووية

طورت القيادة الأمريكية في منتصف القرن الماضي عدة استراتيجيات لتوجيه ضربات نووية استباقية ضد الاتحاد السوفيتي.
خطة البنتاغون الأكثر طموحًا لتدمير الاتحاد السوفيتي بأسلحة ذرية كانت تسمى “دروبشوت”، حسب جريدة “موسكوفسكي كومسوموليتس”.
هذاووفقًا لخطط القيادة العسكرية والسياسية للولايات المتحدة، كانت الحرب النووية ستبدأ في 1 يناير/ كانون الثاني 1957. كانت أهداف طائرات القاذفة الأمريكية هي المئات من أكبر المدن والمراكز الصناعية في الاتحاد السوفيتي. وافق الرئيس الأمريكي هاري ترومان، في عام 1949، على خطة “دروبشوت”، وكان هذا السياسي هو الذي أعطى الأمر بإلقاء قنابل ذرية على هيروشيما وناغازاكي.
كتب عضو الكنيست حول استعداد الولايات المتحدة لهجوم نووي على الإتحاد السوفييتي “كان عدد القنابل الذرية في الولايات المتحدة يقترب بالفعل من 300 قنبلة. تهدف خطة Dropshot إلى إسقاطها على المنشآت السوفيتية بكميات من شأنها تدمير معظم السكان و85% من الإمكانيات الصناعية للبلاد”.
كما ولخصت الصحيفة أن الاختبار الناجح للقنبلة الذرية في الاتحاد السوفيتي صيف عام 1949 حرم واشنطن من احتكارها لامتلاك الأسلحة النووية ووضع حدًا لأشد خطط البنتاغون عدوانية
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى