أخبار عالمية

انقسام في أوروبا بسبب روسيا

كشف تقرير صحفي إلى أن روسيا تسببت بانقسام في أوروبا والسبب وراء ذلك إمدادات الطاقة الروسية.
هذا وبحسب التقرير الذي نشره الخبير الاقتصادي التركي، ردال كاراجيل، في الصحيفة التركية فإن أوروبا منقسمة بشأن مسألة إمدادات الغاز من روسيا والاعتماد على موسكو في مجال الطاقة.
كما وأضاف قائلا: “نظرا لأن اعتماد دول الاتحاد الأوروبي على الغاز الطبيعي يبلغ حوالي 40 بالمائة، في حين أن العديد من الدول تعتمد اعتمادا كليا على روسيا، تظل الخلافات بينها حول كيفية حل هذه المشكلة ومتى يتم حلها. وحول مسألة مطالبة روسيا بدفع تكاليف إمدادات الطاقة في الروبل، كما أن دول الاتحاد الأوروبي لم تتخذ قرارا نهائيا بعد. وبعبارة أخرى، أوروبا منقسمة إلى قسمين”.
 
مشيرا إلى أن حصة الغاز الروسي في سلة الطاقة بين الدول المختلفة تختلف اختلافا كبيرا. حيث تشتري ألمانيا حوالي 40 في المائة من الوقود الأزرق الذي تستهلكه من موسكو وفرنسا تقريبا تشتير حوالي ربع إستهلاكها من هذا الوقود من روسيا أما إيطاليا فتشتري حوالي النصف. أما الدول الأخرى، كبريطانيا أو إسبانيا، فهي أقل اعتمادا على الإمدادات من روسيا، ولكن هناك أيضا مجموعة كبيرة من البلدان التي يتم توفير احتياجاتها من الغاز بالكامل تقريبا من قبل موسكو. ويوضح الخبير الاقتصادي أن مقدونيا الشمالية والبوسنة والهرسك ومولدوفا تعتمد بشكل كامل على الغاز من روسيا، بينما تحصل فنلندا وصربيا على حوالي 90 في المائة من الوقود الأزرق من الجارة الشرقية لأوروبا. كما شدد على أن الأوروبيين لن يتمكنوا على الفور من التخلص من الحاجة إلى شراء الغاز من موسكو.
من جهته بدأ الاتحاد الأوروبي، في مارس/آذار بالحديث عن الحاجة إلى تقليل الاعتماد على الإمدادات الروسية. وفي الأسبوع الماضي، أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، أن حزمة العقوبات الجديدة ستشمل، من بين أمور أخرى، حظرا تدريجيا على استيراد النفط الروسي. ومع ذلك، نظرا لموقف المجر وبعض دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، لم يكن من الممكن الاتفاق عليها حتى الآن.
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى