إقتصاد و أعمال

انهيار تاريخي لليرة اللبنانية

بتزايد سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء الموازية الارتفاع الجنوني، حيث سجل ارتفاعاً قياسياً جديداً، متخطياً 33 ألف ليرة لبنانية للدولار الواحد.
وفي الوقت الذي لا يزال سعر صرف الدولار الرسمي ثابتاً عند 1510 ليرة لبنانية، تتعدد أسعار صرف الدولار حسب تعاميم مصرف لبنان.
هذا ويأتي انهيار الليرة إلى مستوى تاريخي جديد في ظل أزمة سياسية حادة عطلت اجتماع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي.
ويقول الخبير الاقتصادي والمصرفي نسيب غبريل، إن “أزمة الثقة هي أحد أسباب وجود السوق الموازية، أزمة بدأت بأواخر عام 2017 وأوائل العام 2018 بسبب تلكؤ تطبيق الإصلاحات وإضاعة الفرص المتاحة أمام لبنان وامتدت أزمة الثقة وانفجرت عام 2019 وأدت إلى تباطؤ تدفق رؤوس الأموال وبالتحديد الودائع إلى لبنان، وابتداءاً من سبتمبر/أيلول 2019 بدأ الهبوط الحاد بتدفق رؤوس الأموال إلى لبنان، ومنذ ذلك الوقت أصبح هناك شح في السيولة في الاقتصاد اللبناني ما أدى إلى ظهور سوق موازية لسعر صرف الدولار في سبتمبر/أيلول عام 2019 لأول مرة منذ 27 عاماً”.
كما ويضيف قائلا: “نحن لسنا أول بلد يحدث فيه تراجع حاد لتدفق رؤوس الأموال ولكن البلد الوحيد الذي لم يتخذ أي قرار أو إجراء للجم التدهور وبدء استعادة الثقة وتدفق رؤوس الأموال إلى لبنان”، لافتاً إلى أن “السبب الثاني هو عدم وجود حكومة لمدة 13 شهراً في ظل أزمات متعددة اقتصادية ومالية ونقدية ومعيشية بالإضافة إلى أزمة صحية تمثلت بتفشي وباء كورونا وجريمة انفجار مرفأ بيروت”.
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى