أخبار عالمية

بوركينا فاسو تمهل فرنسا أسبوعين

بوركينا فاسو، منحت الملحق العسكري الفرنسي، إيمانويل باسكييه، وفريقه، مهلة أسبوعين، لمغادرة أراضي البلاد، وذلكبعد توجيه اتهامات إليه بممارسةأنشطة تخريبية“.

هذا و جاء ذلك في خطاب أرسلته وزارة خارجية بوركينا فاسو إلى باريس، يوم الخميس الماضي.

وقالت الوزارة في الخطاب أنواغادوغو، قررت سحب اعتماد السيد إيمانويل باسكييه، الملحق العسكري في السفارة الفرنسية، في بوركينافاسو، على خلفية القيام بأنشطة تخريبية“.

هذا ولم تتضمن الرسالة أي تفسيرات تتصل بـالأنشطة التخريبية، التي اتهم بها الملحق الفرنسي.

وفي المقابل قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية لوكالةفرانس برس، إن اتهام الملحق الفرنسي، بممارسة أنشطة تخريبية هومن نسج الخيال، بحسب قولها.

حيث يشار إلى أن العلاقات بين فرنسا وبوركينا فاسو، تشهد تدهورا منذ الانقلاب العسكري في هذا البلد، في سبتمبر/أيلول 2022.

ففي يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت بوركينا فاسو، انسحابها من الاتفاقية التي أبرمتها مع باريس، عام 2018، وهي الاتفاقية التيسمحت للقوات الفرنسية، بالانتشار في الدولة الواقعة غربي أفريقيا.

ومن حين إلى آخر، ينظم مواطنون في بوركينا فاسو، مظاهرات احتجاجية ضد وجود القوات الفرنسية، على أراضيهم ويطالبون برحيلها.

كما وتتزايد مشاعر معاداة الفرنسيين، في المستعمرة الفرنسية السابقة منذ مجيء إبراهيم تراوري، قائد المرحلة الانتقالية إلى السلطة، الذيأصبح أكثر انفتاحا مع دول أخرى، لتعزيز جهود محاربة المتطرفين في المنطقة.

وتعاني بوركينا فاسو، من أعمال عنف مرتبطة بتنظيميالقاعدةوداعشالإرهابيين (محظورين في روسيا والعديد من الدول) أسفرتعن مقتل الآلاف وتشريد ما يقرب من مليوني شخص.

وأطاح النظام العسكري الحالي بالمجلس العسكري الفسابق، العام الماضي، معتبرًا أنه لم يفعل ما يكفي لوقف القتال.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى