إقتصاد و أعمال

تحذير بريطاني للشركات ورجال الأعمال

وسط التخبطات العالمية على وقع الأزمات الاقتصادية التي زاد من انعكاساتها السلبية انتشار جائحة كورونا وما سببته من خسائر فادحة لكل دول العالم، عدا عن العقوبات الأمريكية التي باتت تقيد كل الدول وليس فقط الدول المعاقبة، بل سببت بدورها هذه العقوبات أزمات تعامل لباقي الدول مع الشركات العالمية..

الحكومة البريطانية، نوهت اليوم لضرورة أن تكون الشركات الرقمية والتكنولوجية البريطانية حذرة من المخاطر الأخلاقية والقانونية والتجارية للتوسع في الصين وقبول الاستثمار الصيني..

وبموجب قانون جديد تم طرحه بشكل منفصل، أوضحت السلطات البريطانية أنه يمكن تغريم شركات الاتصالات بنسبة تصل إلى 10% من مبيعاتها أو 100 ألف جنيه سترليني (133140 دولارا) في اليوم، إذا خالفت حظرا على استخدام معدات من إنتاج شركة التكنولوجيا الصينية “هواوي”..

علماً أن السلطات البريطانية نشرت في وقت سابق من هذا الشهر، مشروع قانون يمنح الوزراء سلطات بعيدة المدى للتدخل في صفقات الشركات التي يمكن أن تهدد الأمن القومي، تتويجا لسنوات من القلق المتزايد بشأن الاستثمار الصيني وغيره في الصناعات الرئيسية، وباستخدام الشعار: “الصين. شاهد الإمكانات. تعرف على التحدي”، تم تصميم موقع ويب حكومي كدليل للشركات الرقمية والتكنولوجيا، وتشجيع الممارسات الجيدة وزيادة الوعي بالقضايا المحتملة.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى