متفرقات

تصنيفات جديدة لـ “الماريغوانا والحشيش”!!

خلال السنوات السابقة انتشرت الماريغوانا للاستخدام الطبي وأغمرت المنتجات التي تحتوي على مشتقات القنب مثل الكانابيديول أو “CBD”، وهو مركب غير سام، صناعة العافية، وبحسب تقدير شركة كوين للاستثمار والخدمات المالية أن صناعة اتفاقية التنوع البيولوجي في الولايات المتحدة ستبلغ قيمتها 16 مليار دولار بحلول عام 2025..

ومنذ أيام صوتت لجنة تابعة للأمم المتحدة على إزالة الماريغوانا للاستخدام الطبي من قائمة أكثر المخدرات خطورة، مثل الهيروين، كما صوتت على إزالة الحشيش للأغراض الطبية من فئة أكثر العقاقير خطورة في العالم، وهو قرار قد يمهد الطريق لتوسيع أبحاث الماريغوانا والاستخدام الطبي..

وجاء تصويت لجنة المخدرات، ومقرها فيينا، بعد سلسلة من التوصيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية بشأن إعادة تصنيف القنب ومشتقاته. لكن الاهتمام تركز على توصية رئيسية لإزالة الحشيش من الجدول الرابع للاتفاقية الوحيدة للمخدرات لعام 1961 – حيث تم إدراجه إلى جانب المواد الأفيونية الخطرة والمسببة للإدمان مثل الهيروين..

وبحسب الخبراء: إن “التصويت لن يكون له تأثير فوري على تخفيف الضوابط الدولية لأن الحكومات ستظل لها سلطة قضائية على كيفية تصنيف الحشيش. لكن العديد من البلدان تتطلع إلى الاتفاقيات العالمية للحصول على إرشادات، ويعتبر اعتراف الأمم المتحدة فوزًا رمزيًا لمناصري تغيير سياسة المخدرات الذين يقولون إن القانون الدولي قد عفا عليه الزمن”.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى