أخبار عالمية

تعزيز الشراكة بين أمريكاو كورياالجنوبية

أعلنت  حكومتا الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في بيان مشترك إن الولايات المتحدة تعزز التزامها الأمني تجاه كورياالجنوبية وتقوي ردع كوريا الشمالية.

حيث وجاء البيان عقب اجتماع المجموعة الاستشارية لاستراتيجية الردع الموسعة الثنائية، أمس الجمعة.

وتحدث البيان: “أعربت الولايات المتحدة وجمهورية كوريا (كوريا الجنوبية) عن قلقهما البالغ إزاء الرسائل التصعيدية والمزعزعة للاستقرار منقبل جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية فيما يتعلق باستخدام الأسلحة النووية، بما في ذلك اعتمادها لقانون السياسة النووية الجديد. والتزم الجانبان بمواصلة الجهود لتوظيف جميع عناصر القوة الوطنية لكلا البلدين لتعزيز موقف الردع لدى الحلف. كررت الولايات المتحدةالتزامها الصارم والثابت بالاستفادة من النطاق الكامل لقدراتها العسكرية، بما في ذلك القدرات النووية والتقليدية والدفاع الصاروخيوغيرها من القدرات المتقدمة غير النووية، لتوفير الردع الممتد لجمهورية كوريا“.

وصرحت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أن أي هجوم نووي من كوريا الشمالية سوف يلقى رداساحقا وحاسما“.

هذا واتفقت كل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على تعزيز قدرات استجابة الحلف ومواصلة التعاون أيضا في مجالي الفضاءوالإنترنت. كما وتعهدت الدولتان بتعزيز السلام والاستقرار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، بما في ذلك من خلال التدريبات العسكريةالثنائية والتعاون المتعدد الأطراف مع الشركاء في المنطقة.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى