الولايات المتحدةجرائم وحوادثمتفرقات

جرائم “جنس وقتل” تفتك بضباط قاعدة أمريكية

شهدت إحدى قواعد الجيش الأمريكي جرائم  تحرش جنسي وعنف وانتحار وقتل، ما دفع وزير الجيش الأمريكي رايان مكارثي لاتخاذ إجراءات تأديبية بحق المتورطين..

وبحسب مسؤولين بدأ الوزير الأمريكي “عملية تطهير دراماتيكية” لتصحيح ثقافة القيادة العسكرية التي فشلت في معالجة إخفاقات القادة ونمط العنف الذي شمل جرائم قتل واعتداءات جنسية، شملت طرد وتوقيف العديد من ضباط وجنود قاعدة “فورت هود” العسكرية بتكساس..

وقال مكارثي إن 14 قائدا في “فورت هود” تم إعفاؤهم من مناصبهم أو إيقافهم عن العمل، ولن يفرج الجيش عن أسماء القادة الذين تلقوا إجراءات إدارية “من باب السياسة وحماية الخصوصية الفردية”..

وفي حديث للصحفيين في البنتاغون، قال مكارثي: “لقد حددت أن المشكلات في قاعدة “فورت هود” مرتبطة ارتباطا مباشرا بفشل القيادة، أشعر بخيبة أمل لأن القادة فشلوا بشكل فعال في خلق مناخ يعامل جميع الجنود بكرامة واحترام وفشلوا في تعزيز التزام كل فرد والرد بشكل صحيح على ادعاءات التحرش والاعتداء الجنسي”..

وتأتي هذه الحملة بعد العثور على جثة الجندية فانيسا جيلين (20 عاما) التي تم ضربها حتى الموت من قبل الجندي آرون روبنسون، الذي انتحر في الأول من يوليو عندما كانت الشرطة تحاول اعتقاله..

وكانت فانيسا في عداد المفقودين لأكثر من شهرين قبل العثور على رفاتها وقالت عائلتها إن روبنسون تحرش بها جنسيا، رغم أن الجيش قال إنه لا يوجد دليل يدعم هذا الادعاء.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى