على الوتر الحساس

حين يأتيك الوجود مصادفة، تُرى كيف ستقاوم ذاك الشعور – الوجود

يوشوشُ في ابتساماتكَ سحرٌ مستتر…

تتهافتُ عليكَ أسباب اختلافكَ عنه…

لكنّ ..

روعةَ الاحساس تكمنُ في تمرّده ….

كيفَ تتفادى ذلكَ التمرّد …

تَهرُبُ من استحقاقات الأجوبة !!!

خلفَ أسئلةٍ  داميّة !!!

تّخلقُ منَ المستقبل حجّةَ انسحابك !!!

يرهبكَ ذلكَ الوجود رُغمَ عبثيّته !!!

أنتَ أمامَ مذبحةِ الحزن …

و مقصلةِ الفرحة …

ترى داخلَ غُبارِ صمته رُفاتك…

كما تدرِكُ مع شحِّ حروفه استمرارك…

كم من انتظارٍ يلزمكَ بعد !!! 

كي تدرِكَ قيمةَ اللحظّة !!!

كم من فواجع إخلاصٍ تنتظرُ بعد!!!!

لتدرِكَ حتميّةَ خياناتِ الآخرين !!!

ضمنَ كثرة أسباب التواجد …

يأتيكَ الوجود مُصادفة… 

من مكانٍ يختلفُ عنك…

لكنكَ تنتمي أليه بكلِّ ما فيك …

تسرِفُ أيامك لتتجاوزَ حقيقةَ الاحساس!!!

لكنَّ ذلكَ الاحساس يُحاوطك رغماً عنك!!!

يتسرَّبُ إلى داخلك.. يُحارِبك !!!

يّخترقُ حصونكَ المنيعة !!!

كم يلزمكَ من قوّة لتقاوم !!!

الواقع يُحاصرُ وجودك!!!

يبتلعكَ نحوَ القاع !!!

حيثُ يحاصرُكَ التواجد!!! 

تُرى!!!

كيفَ تقاوم !!!

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى