عالم الرياضة

خسارة ليفربول من إيفرتون تسبب ضربة قاتلة لسعيه بالفوز بالبريمرليغ

آمال ليفربول بإحراز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم منيت بنكسة كبيرة بعد خسارته من مضيفه إيفرتون بهدفين بدون رد في ديربي “ميرسيسايد” في المرحلة الـ29 المؤجلة.

وسجل هدفي إيفرتون جاراد برانثويت (27) ودومينيك كالفرت-لوين (58).

هذا وأسفرت باقي مباريات المرحلة، التي أقيمت اليوم عن فوز بورنموث على مضيفه وولفرهامبتون بهدف نظيف، وكريستال بالاس على ضيفه نيوكاسل يونايتد بهدفين دون رد ومانشستر يونايتد على شيفيلد يونايتد 4-2.

وتُعد الخسارة قاسية بالنسبة لآمال ليفربول في تحقيق اللقب في الموسم الأخير لمدربه الألماني يورغن كلوب في أنفيلد، إذ بات يتأخر بفارق 3 نقاط عن أرسنال المتصدر بعد فوزه الكاسح على تشلسي بخماسية نظيفة أول أمس الثلاثاء، في حين يتقدم بنقطة واحدة عن مانشستر سيتي حامل اللقب مع مباراتين أقل، سيخوض أحدهما أمام مضيفه برايتون الخميس.

وفي حال فوز رجال المدرب الإسباني بيب غوارديولا، فسيتراجع ليفربول الى المركز الثالث بعدما مُني بخسارته الثالثة في آخر 5 مباريات في مختلف المسابقات.

وكان ليفربول يمني النفس بالإبقاء على آماله بالتتويج بعد خروجه المخيب من ربع نهائي مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) التي كان مرشحا بقوة للظفر بلقبها، إضافة الى خروجه من ربع نهائي كأس إنجلترا.

من ناحيته، عزّز إيفرتون آماله في البقاء في دوري الأضواء بعدما كان قد حُسم من رصيده 8 نقاط في وقت سابق من هذا الموسم لانتهاكه قواعد اللعب المالي النظيف، وبات في رصيده 33 نقطة في المركز الـ16.

ويعد هذا الفوز هو الأول لإيفرتون على ليفربول في الدوري في “غوديسون بارك” منذ أكتوبر/تشرين الأول 2010.

وعلى ملعب “أولد ترافورد”، بادر جايدن بوجل بالتسجيل لمصلحة شيفيلد في الدقيقة 35، لكن هاري ماجواير سرعان ما عادل لمانشستر يونايتد في الدقيقة الـ42.

وأعاد بنجامين بريريتون التقدم لشيفيلد من جديد، بتسجيله الهدف الثاني للفريق الضيف في الدقيقة 50، غير أن البرتغالي برونو فيرنانديش منح التعادل ليونايتد في الدقيقة 61 من ركلة جزاء.

وعاد فيرنانديش لهز الشباك مرة أخرى، مسجلا الهدف الثالث ليونايتد وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 81، في حين تكفل راسموس هويلوند بإحراز الهدف الرابع في الدقيقة 85.

وارتفع رصيد مانشستر يونايتد، المنتشي بتأهله للمباراة النهائية في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي هذا الموسم مؤخرا، إلى 53 نقطة في المركز السادس.

في المقابل، توقف رصيد شيفيلد عند 16 نقطة، ليظل قابعا في مؤخرة الترتيب، ويصبح على مشارف الهبوط لدوري الدرجة الأولى (تشامبيون شيب)، في ظل ابتعاده بفارق 10 نقاط خلف مراكز الأمان، قبل خوضه مبارياته الأربع الأخيرة في المسابقة هذا الموسم

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى