العالم العربي

دمشق تبحث أمور اللاجئين

بينت وسائل إعلام سورية، اليوم الأربعاء، عن اجتماع جمع وزير الإدارة المحلية والبيئة السوري، حسين مخلوف، معالممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، رملة الخالدي، والممثل المقيم للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين سيفانكادارشا دانابالا لمناقشة مشاريع التعاون المشتركة.

هذا ونقلت الوكالة السورية للأنباء تصريحات المجتمعين حيث أشار وزير الإدارة المحلية والبيئة السوري، حسين مخلوف، خلال اللقاء إلىأهمية التركيز على الأولويات المتمثلة بعودة المهجرين إلى وطنهم ومتابعة العمل بالتوازي في كل المناطق لتوفير جميع الخدمات من بنى تحتيةومدارس ومستشفيات ومشاريع سبل العيش وتنفيذ المشاريع التي تسهم في تعزيز خدمات الإدارة المحلية وتنمية قدرات المجالس المحلية فيإدارة مواردها.

كما وأكد مخلوف على أهمية مشروع تعزيز قدرة المجتمعات المحلية في الغوطة الشرقية لمواجهة تغيرات المناخ ونقص المياه عبر الإدارةالمتكاملة للموارد الطبيعية وتدخلات التكيف الفورية الذي ينفذ بالعمل المشترك بين أكثر من منظمة بالتعاون والتنسيق مع المجتمع المحلي،داعياً ممثلي البرنامج والمفوضية لدعم الجهود التي تبذلها الحكومة لتشجيع العودة الآمنة والطوعية للمهجرين الموجودين بالخارج.

وتابع  إلى أن الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سوريا تعتبر أحد أهم الضغوطات التي تمنع عودة المهجرين.

أنا من جانبها أكدت الخالدي ضرورة متابعة العمل بالتنسيق مع الوزارة وفق البرامج الذي ينفذ حالياً مع إمكانية دراسة العمل وفق نهجتشاركي تكاملي مع المنظمات الإنسانية الأخرى كل حسب اختصاصه بالتنسيق مع الجهات المحلية بهدف تقديم خدمات متكاملة والسعيلتأمين التمويل اللازم لذلك.

و بدوره أشار دانابالا إلى ضرورة متابعة التنسيق والتعاون مع الحكومة السورية لضمان تحقيق النتائج المرجوة من عمل المفوضية والعمللتهيئة الظروف الملائمة لعودة المهجرين إلى وطنهم مع تقديم خدمات متكاملة تلبي احتياجاتهم.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى