الولايات المتحدة

شكوك بتعامل رئيس الأركان الأمريكي مع الصين!

أعلن البيت الأبيض أن التقارير التي تحدثت عن مكالمات بين رئيس أركان الجيش الأمريكي، الجنرال مارك ميلي، والصين بعد أحداث الشغب في 6 يناير الماضي، غير مؤكدة ومحدودة المحتوى.
وأثار محتوى كتاب جديد بعنوان “بيريل” ألفه الصحفيان في “واشنطن بوست” بوب وودوارد وروبرت كوستا، الشكوك حول اتصال ميلي بالصين، حيث تضمن الكتاب كلاما حول أن ميلي عقد اجتماعات سرية بعد 6 يناير في البنتاغون لضمان عدم تمكن الرئيس السابق ترامب من شن هجوم عسكري.
وقال البيت الأبيض إن الرئيس بايدن يعرف الجنرال ميلي جيدا ولديه ثقة في قيادته وولائه للدستور.
وأكد المتحدث باسم هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، العقيد ديف باتلر، أن جميع المكالمات التي يوجهها الجنرال ميلي، بما في ذلك تلك التي تم الإبلاغ عنها، منسقة ويتم الاتصال بعلم وزارة الدفاع والوكالات المشتركة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى