إنجازات العرب في المغترب

عالم الفضاء اللبناني الذي آمن بوجود حياة خارج كوكب الأرض

الدكتور مصطفى شاهين اللبناني الأصل الأمريكي الجنسية عالم من علماء العرب المغتربين، وأحد أهم الشخصيات العلمية التي أسهمت بجهدها البحثي والفكري والإداري في إعادة كتابة علوم الفلك، وتحقيق ثورة معرفية بأسرار الأرض والكون، حصل على درجة الدكتوراه في “فيزياء الموائع” عام 1960م من “جامعة بيركلي” التي تعتبر من أهم الجامعات الأمريكية، وكان عمره لا يتجاوز الخامسة والعشرين، التحق بعدها مباشرة بمختبر الدفع النفاث JPL بوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.
والدكتور شاهين صاحب الدور الرئيسي كباحث ومصمم ومطور ومحلل في كل تجارب “الاستشعار عن بُعد التابعة لوكالة “ناسا” الفضائية، ولعبت أبحاثه دوراً مهماً في دراسة حرارة الأرض ورصد المناخ باستخدام الأقمار الاصطناعية، وهو أحد المؤمنين بوجود “حياة عاقلة” خارج الأرض.
ولد الدكتور شاهين عام 1935م بقرية “أم النبع” في بيروت التي غادرها إلى ولاية كاليفورنيا الأمريكية للعمل في وكالة “ناسا” الفضائية حيث قضى 15 عاما في القسم التقني بالوكالة أجريت خلالها معظم الرحلات الفضائية الآلية غير المأهولة.
وفي الفترة ما بين عامي 1975م و1978م ترأس شاهين الدائرة الخاصة بدراسة الأحوال الجوية للكواكب، وأسس في العام 1978م قسم “علوم الأرض والفضاء” في مختبر «جي بي إل» التابع لناسا، وتولى لفترة 8 سنوات رئاسة هذا القسم الذي ضم مائتي باحث، طور خلالها طرقا حسابية لقياس حرارة واستكشاف مناخ كواكب الأرض والزهرة والمريخ والمشتري، كما رأس اللجنة الدولية الخاصة بدراسة دور الطاقة والمياه في الكرة الأرضية لمدة 5 سنوات.
ومنذ عام 1984م وحتى عام 2001م شغل الدكتور شاهين منصب كبير العلماء في “مختبر الدفع النفاث” و مختبر “جي بي ال” وهو أكبر مختبرات وكالة “ناسا”، وأهم مؤسسات الفضاء في العالم وتم خلال هذه الفترة بناء وإطلاق المسبار الفضائي “ماجلان” الذي قام برحلة خارقة قطع فيها مسافة 1300 مليار كلم ودار حول الشمس حتى بلغ كوكب الزهرة والتف حوله، والتقط له أول الصور المعروفة في علم الفلك، كما تم أيضا إنجاز بناء المركبة “جاليليو” التي تم إطلاقها عام 1989م واستكشفت أكبر كواكب المنظومة الشمسية في رحلة استغرقت 6 سنوات قامت خلالها بعمليات التفاف خارقة حول الكواكب، مستفيدة من قوة الجذب والدفع، حتى وصلت إلى المشتري عام 1996م.
ترأس الدكتور شاهين أيضا أعلى هيئة علمية لدراسة دورة الماء والطاقة في الطبيعة “جيوكس “، وهي هيئة مسؤولة عن تحليل البيانات الخاصة بالأقمار الصناعية التي ترصد الإشعاع الشمسي وحركة الرياح والغيوم ومستويات البحار والمحيطات وتركيب جو الأرض، وكذلك رصد النشاطات البشرية التي تؤثر على كل ذلك، بالإضافة إلى مشروع “أكوا” وهو قمر صناعي لدراسة المياه والمناخ على الأرض.
يؤمن الدكتور شاهين بوجود “حياة أخرى عاقلة” خارج كوكب الأرض، استنادا إلى عدة مبررات، أولها أن الأرض بالنسبة للكون بمثابة قطرة في محيط كبير، فليست الأرض سوى عضو في منظومة شمسية تتألف من مجموعة من الكواكب والتوابع التي تدور في فلك نجم واحد هو الشمس، وليست الشمس سوى نجم واحد من مليارات النجوم في مجرة “درب التبانة”، ودرب التبانة هي الأخرى واحدة من المجرات ضمن مليارات المجرات الموجودة في الكون، وبالتالي فالاعتقاد بأن الأرض وحدها القادرة على توفير ظروف الحياة لهو أمر ينبئ عن مدى “غرور” سكان هذا الكوكب، حسب اعتقاده.
وفي هذا الصدد يقول:” لعل وقفة بسيطة عند الحسابات العلمية التي أجريت حول هذا الأمر، والتي تقول بوجود 400 ألف حضارة شبيهة بحضارة الأرض في مجرتنا وحدها فقط لكفيلة بمحو هذه النظرة المغرورة”، ويستطرد: “إنه إذا كان عمر الأرض قد تجاوز 3 مليارات من السنين، بينما عمر تكنولوجيا الفضاء لم يتخط 100 عام فقط، فليس من المتوقع أن يكون البشر قد تمكنوا من صناعة وسائل اتصال تستطيع أن تصل إلى حضارات أخرى عاقلة في هذا الكون”.
ويرى العالم العربي أن الظروف الضرورية لقيام الحياة على الأرض قد تكون هي نفسها المطلوبة لنشأة الحياة في أي مكان آخر في الكون، ومن ثم تطورها إلى الأشكال الموجودة على الأرض في وقتنا الحالي.
في عام 2002 فوجئ العالم بإطلاق أول قمر اصطناعي أشرف على تصميمه وحدد مهمته عالم عربي هو الدكتور شاهين الذي اختار للقمر اسم “أكوا” ويعني “الماء” باللغة اللاتينية، ووافقت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” على الاسم الذي يعكس مهمة القمر الأساسية في جمع معلومات شاملة عن دورة المياه في الطبيعة، بما في ذلك المياه المتبخرة من المحيطات وبخار الماء في الجو والغيوم والأمطار والأنهار والثلوج ورطوبة التربة وطبقة الجليد التي تغطي الأرض.
توفي العالم العربي مصطفى شاهين عام 2011.

قيم هذا المقال | Rate this post

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى