مقالات و أخبار طبية

فيتامين أوميغا فوائده

مكملات أوميغا 3 أو ما تعرف بزيت السمك لها العديد من الفوائد الصحية، فما أفضل وقت لتناول حبوب أوميغا هذه؟

في الواقع يمكنك تناول حبوب أوميغا 3 في أي وقت من اليوم اعتمادًا على الوقت الذي يناسبك، وذلك لأن معظم الأبحاث تشير إلى أنالفوائد المحتملة لحبوب أوميغا 3 ليست فورية، ولكنها تحتاج إلى الاستخدام المتواصل لفترات طويلة.

كما تشير الدراسات إلى أن تناول هذه المكملات على مدى عدة أسابيع أو شهور أو حتى سنوات يمكن أن يزيد من مستويات أحماضأوميغا 3 الدهنية في الدم، ومع ذلك، يمكن أن يساعد تعديل أوقات تناول هذه المكملات في منع بعض الآثار الجانبية المرتبطة بأوميغا 3،مثل: الارتجاع الحمضي

و هو أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لها، الذي قد يعود سببه إلى المحتوى الدهني لهذه المكملات، حيث أن الأحماض الدهنية سوف تطفوفوق محتويات المعدة، مما قد يساهم في هذا التأثير الجانبي.

 لذا فإن تقسيم الجرعة اليومية المطلوبة من أوميغا 3 إلى جرعتين أصغر لتناولها مرة في الصباح والأخرى في المساء يعد استراتيجية فعالة،يمكنها أن تساعد في منع الارتجاع الحمضي وعسر الهضم

كما أن تناول حبوب أوميغا 3 على معدة فارغة يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الآثار الجانبية التي تصيب الجهاز الهضمي، والتي قد يسببها زيتالسمك، لذا فإنه يمكن تناول هذه المكملات مع الطعام أو قبل النوم، وذلك للحد من بعض الآثار الجانبية.

ويعد إيجاد الوقت المناسب لك لتناول هذه المكملات، بالإضافة إلى تناولها باستمرار ضمن روتين محدد أمرًا أساسيًا لحصولك على أقصىفائدة ممكنة، وبالنسبة للبعض، قد يكون تناولها في الصباح مع وجبة الإفطار أسهل طريقة لضمان حصولهم على كامل الجرعة اليومية.

كما وقد يجد البعض الآخر أن تناولها مع وجبة الغداء أو قبل النوم مباشرة هو الأفضل لهم.

بعد أن تعرفت على أفضل وقت لتناول حبوب أوميغا، إليك أبرز فوائدها:

الوقاية من السرطان، مثل: سرطان الثدي والقولون والرئة والبروستاتا.

منع وعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية.

المساعدة في علاج مرض السكري و تقليل مقاومة الأنسولين.

التخفيف من اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: داء كرون والتهاب القولون التقرحي.

تساعد في التقليل من الالتهاب وتساعد في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

علاج الاضطرابات النفسية، بما في ذلك الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب.

علاج أمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك الربو.

تعزيز فقدان الوزن.

تقليل خطر الإصابة بأمراض العيون، مثل: التهاب الشبكية الصباغي.

الحد من خطر الولادة المبكرة.

كما إن أوميغا 3 موجودة بشكل أساسي في الحيوانات والنباتات البحرية، مما يعني أنه يتم تصنيع مكملات أوميغا 3 من زيت السمك أوزيت الطحالب.

وتتكون هذه المكملات بشكل أساسي من حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) وحمض ايكوسابنتانويك (EPA)، والتي تختلف كمياتهاباختلاف أنواعها

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى