العالم العربي

قوات الأمن السودانية تطلق الغاز المسيل للدموع

 
بين  شهود عيان بأن قوات الأمن السودانية أطلقت الغاز المسيل للدموع، اليوم السبت، لتفريق محتجين في العاصمة الخرطوم ومدينة أم درمان.

وأضافوا أن قوات الأمن طاردت المتحجين في الشوارع الجانبية في أم درمان حيث احتشدت مجموعات مؤيدة للديمقراطية للمشاركة في احتجاجات في أنحاء البلاد للتنديد بالإجراءات التي قام بها الجيش في 25 أكتوبر الماضي.

 

كما ويشهد السودان اليوم استنفارا أمنيًا غير مسبوق  دعت إليها اللجان الشعبية والتنسيقيات احتجاجا على الإجراءات التي اتخذها قائد الجيش الفريق عبد الفتاح البرهان وعلى تشكيل المجلس السيادي الجديد.

 

وقام الجيش السوداني بإغلاق كافة جسور العاصمة إلا ثلاثة منها، وذلك للتحكم في تدفق الحشود على أحياء الخرطوم.

وكان تجمع المهنيين السودانيين (قائد الحراك الاحتجاجي في البلاد)، قد دعا الأسبوع الماضي إلى خروج مظاهرات “للمطالبة بالحكم المدني ورفضا لإجراءات الجيش”.

كما دعت أمس الجمعة، حركة “جيش تحرير السودان” المسلحة، إلى تنظيم مظاهرات رفضا لقرارات البرهان.

وكان البرهان فرض في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حالة الطوارئ في السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، متهماً المكون المدني في السلطة بـ”التآمر والتحريض على الجيش”.

ولاقت الإجراءات، التي أعلنها البرهان انتقادات دولية واسعة، مع دعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين، والعودة إلى المسار الديمقراطي.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى