إقتصاد و أعمال

كيف نصبت روسيا مصيدة لليورو ؟

كشفت الصحيفة الإيطالية إن الاتحاد الأوروبي، بعد كل ما اتخذه من إجراءات بحق روسيا، يتحمل مخاطر مالية أكبر من التي تتحملها أمريكا في هذا الصدد لأنها لا تعتمد على موارد الطاقة الروسية مثل أوروبا.
هذا وجاء في التقرير : “ضعف اليورو كعملة للتجارة الدولية لأن روسيا لم تعد تستخدمه كبديل للدولار”.
كما ويعتقد كاتب التقرير أن اليورو الآن “محاصر” ويعاني من التضخم، بسبب تشديد السياسة النقدية الأمريكية من ناحية، ومن ناحية أخرى بسبب روسيا.
ذكرت الصحيفة الإيطالية أن روسيا قد نصبت “مصيدة” لليورو. على مدى شهر ونصف، حيث تراجعت العملة الأوروبية مقابل الروبل الروسي بأكثر من 45%. وعزز الدولار مراكزه مقابل اليورو، باعتباره دوره ثانوي، وهذا ما أضعف اقتصاد الاتحاد الأوروبي.
ويشرح كاتب التقرير من المسؤول عن سياسة الاتحاد الأوروبي غير المدروسة، فهو يعتقد أن الوضع غير الواضح فيما يتعلق بإمدادات الطاقة الإضافية، فضلاً عن إجراءات موسكو المناهضة للعقوبات، أدت إلى حقيقة أن العقوبات نفسها لها تأثير معاكس وتؤثر على المزيد من “أولئك الذين فرضوها”.
وفرضت الدول الغربية عقوبات غير مسبوقة على روسيا، استهدفت القطاع المالي والاقتصادي في البلاد، في محاولة لوقف العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا، والتي بدأت في 24 شباط/فبراير الماضي.
وحدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق، مهام تلك العملية والتي تتمثل في القضاء على عسكرية أوكرانيا والتوجهات النازية في هذا البلد، وحماية مواطني جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين، من القصف والهجمات المستمرة من جانب القوات الأوكرانية.
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى