العالم العربي

مأساة المياه تضرب مليون سوري شمال سوريا

بين محافظ الحسكة السورية مع قائد القوات الروسية العاملة في المحافظة، مشكلة استمرار انقطاع مياه الشرب عنمليون مواطن سوري في مدينة الحسكة وريفها، لليوم 40 على التوالي، نتيجة خروج مصدر المياه الوحيد وخطوط نقلالكهرباء والمياه عن سيطرة الدولة السورية.

وقال محافظ الحسكة الدكتور لؤي محمد صيّوح بحث مع قائد القوات الروسية في محافظة الحسكة (الجنرال أوليغ) خلال لقائهما الذيعقداه، اليوم الأحد 4 سبتمبر/ أيلول، في مبنى المحافظة وبحضور اللواء نضال دليلة القائد العسكري للجيش السوري بالمحافظة تفاقممشكلة انقطاع مياه الشرب من مصدرها الوحيد من محطة مشروع آبار علوك بريف رأس العين الخاضعة لسيطرة الجيش التركي شماليالحسكة.

كما وبين المحافظ بأن اللقاءات مستمرة بين الطرفين وتأتي في إطار استمرار التواصل بين الجهات المعنية في محافظة الحسكة والأصدقاءالروس لحل جميع المشاكل والمعوقات التي تعترض حياة السوريين في ظل وجود المحتلين الأمريكي والتركي في منطقة الجزيرة السوريةالتي تعتبر سلة الغذاء والثروات الباطنية للبلاد والتي تتعرض السرقة والنهب والاعتداء.

حيث وأشار الدكتور صيوح إلى أن الجنرال الروسي أكد له بذل جميع الجهود الممكنة للضغط على الجانب التركيوفصائله المسلحة من طرف وعلى قواتقسدمن طرف أخر، لمنع التعديات على خط الكهرباء الواصل من محطة كهرباءمدينة الدرباسية إلى محطة علوك، وعلى إزالة التعديات على خط جر المياه القادم من محطة علوك إلى مدينة الحسكة،والسماح لعمال مؤسسة المياه وشركة الكهرباء الحكوميتين والمنظمات الدولية ومنها الصليب الأحمر والمنظمات الأمميةبالوصول إلى محطة آبار علوك من خلال الحماية وترفيق دوريات الشرطة العسكرية الروسية لإجراء الصيانات اللازمةللمحطة وايصال المعدات الفنية والمحروقات والبدء بضخ المياه لمدينة الحسكة بشكل مستمر ونظامي،بحسب المحافظ.

كما يذكر أن المواطنين في مدينة الحسكة يعانون أزمة كبيرة في تأمين مياه الشرب بسبب مشكلة قطع المياه المتكرر كل عام بالتوقيت نفسهخلال هذه الفترة ويعاني أهل الحسكة الكثير لتأمين مياه الشرب والمياه الخاصة بالاستخدام المنزلي ،مطالباً بوضع حد لهذه الأزمة الكبيرةالتي لا تحتمل الانتظار.

ويعتبر المواطنون أن ما يحدث هو جريمة بحق الإنسانية ويجب على كل المنظمات الدولية التحرك لحل هذه المشكلة حيث يتحمل الأهالي أعباءمادية كبيرة لقاء شراء المياه من الصهاريج لأن المياه التي تؤمنها الجهات الحكومية مخصصة للشرب فقط.

وتكرّرت مشكلة انقطاع المياه من محطة علوك، والتعديات على خطوط الجر والكهرباء الواصلة من المحطة، نحو 30 مرة منذ سيطرة الجيشالتركي والفصائلالتركمانيةالخاضعة له على مدينة رأس العين وأريافها في تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2019.

هذا ونجحت في كل مرة الجهود الحكومية الروسية المشتركة خلال السنوات الماضية في إزالة التعديات عن المحطة وإعادتها إلى الخدمة منخلال حماية دوريات الشرطة العسكرية الروسية للورش الفنية للكهرباء والمياه الحكومية السورية.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى