أخبار عالمية

ماالوثائق السرية التي وجدت في منزل بايدن ؟

بين  بوب باور، المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي، جو بايدن، اليوم الأحد، إن عملية تفتيش جديدة لمنزل الرئيس فيويلمنغتون بولاية ديلاوير، والتي استمرت أكثر من 12 ساعة يوم الجمعة، كشفت عن ست وثائق أخرى تحمل علامةسرية.

هذا وأضاف أن بعض الوثائق السرية والمواد المحيطةتعود إلى فترة ولاية بايدن في مجلس الشيوخ، حيث مَثَّل ولاية ديلاوير من عام 1973 إلى عام 2009..

كما وأشار باور إلى أنبعض الوثائق كانت من فترة توليه منصب نائب الرئيس في إدارة أوباما، من عام 2009 حتىعام 2017″.

حيث  سجلت وزارة العدل أيضًا بعض الملاحظات التي كتبها بايدن شخصيًا بصفته نائب للرئيس في فترة أوباما، وفقًا للمحامي.

تنضم الوثائق إلى مجموعة من السجلات الحكومية السرية الأخرى التي تم اكتشافها سابقًا هذا الشهر في مقر إقامة بايدن في ويلمنغتون،وفي نوفمبر/تشرين الثاني عثر على مجموعة أخرى في مكتب خاص احتفظ به في مركز أبحاث بواشنطن العاصمة بعد إنهاء فترة توليهمنصب نائب الرئيس في إدارة أوباما في عام 2017.

وعلق  البيت الأبيض، إن جميع الوثائق التي اكتشفت قبل تفتيش وزارة العدل يوم الجمعة عثر عليها محامو بايدن،

كما عين المدعي العام ميريك جارلاند في وقت سابق من هذا الشهر مستشارًا خاصًا للتحقيق في احتفاظ بايدن بالسجلات الحكومية بعد أنكان نائبًا للرئيس.

فيما يخضع الرئيس السابق دونالد ترامب لتحقيق جنائي من قبل مستشار خاص آخر لأخذ مئات السجلات السرية وغيرها من الوثائقالحكومية من البيت الأبيض عندما ترك منصبه.

بموجب القانون، يجب على الرؤساء ونواب الرئيس إعادة الوثائق الحكومية إلى إدارة المحفوظات والسجلات الوطنية عند مغادرتهم مناصبهم.

قال باور، في بيانه يوم السبت، إن الفريق القانوني للرئيس عرض على وزراة العدل تسهيل الوصول إلى سكن بايدنالخاص للسماح بإجراء بحث في المبنى بأكمله عن سجلات نائب الرئيس المحتملة والمواد السرية المحتملة“.

وأكد محامي بايدن أن هذا العرض قُدم من أجل دفع العملية إلى الأمام بأسرع وقت ممكن ولفت باور إلى أنوزارة العدل طلبت عدمالإعلان عن البحث مقدمًا، وفقًا لإجراءاتها المعيارية واتفقنا على التعاون“.

وقال إنه يوم الجمعة،أكملت وزارة العدل بحثًا شاملاً لجميع المواد في منزل الرئيس ويلمنغتون“.

وأوضح، أن وزارة العدل كان لها أحقيةالوصول الكامل إلى منزل الرئيسوالذي تضمنملاحظات مكتوبة بخط اليد شخصيًا، ملفات،أوراق، مجلدات، تذكارات، قوائم مهام، جداول، وتذكيرات تعود إلى عقود“.

وقالت وزراة العدل أنها استحوذت على المواد التي اعتبرتها ضمن نطاق تحقيقها، بما في ذلك ستة عناصر تتكون من وثائق مع علاماتالتصنيف والمواد المحيطة، بعضها من خدمة الرئيس في مجلس الشيوخ وبعضها من فترة عمله كنائب للرئيس.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى