أخبار عالمية

ماذا يحصل في السفارة الأميركية ببيروت ؟

تعرّض محيط السفارة في منطقة عوكر لإطلاق نار من مسلّح تصدّى له الجيش اللبناني فاصابه بنيرانه، في حين يتواصل البحث عن مسلّحين اخرين يُعتقد انهم كانوا معه، فيما جرح أحد حراس السفارة.
وصدر عن الجيش اللبناني بياناً اشار فيه الى ان السفارة الأميركية في لبنان تعرّضت لإطلاق نار من قبل شخص يحمل الجنسية السورية، فردّ عناصر الجيش المنتشرون في المنطقة على مصادر النيران، ما أسفر عن إصابة مطلق النار، وتم توقيفه ونقله إلى أحد المستشفيات للمعالجة. وتجري المتابعة لتحديد ملابسات الحادثة”.
وأضاف بيان الجيش “تُجري وحدات الجيش المنتشرة في محيط السفارة الأميركية في عوكر عملية تفتيش للبقعة المحيطة، وتعمل على تنفيذ الإجراءات الأمنية اللازمة لحفظ أمن المنطقة”.
وتحمل رسالة الاستهداف دلالات عديدة، تبدأ بالتوقيت ومدى ارتباطها بالحرب المستمرة في غزة والكلام عن مبادرة اميركية لوقف اطلاق النار، ولا تنتهي بالحديث عن عودة نشاط “داعش” الى لبنان، لاسيما بعد اعلان الجيش اللبناني الاسبوع الماضي عن توقيفه 8 اشخاص تبيّن بالتحقيق معهم انهم من مؤيدي التنظيم.
مُطلق النار سوري يسكن في البقاع: وفي حين لا تزال التحقيقات متواصلة،
كما كشف مصدر أمني أن مُطلق النار على السفارة الاميركية يُدعى قيس فراج، سوري يسكن في منطقة مجدل عنجر في البقاع الغربي”.
واشار المصدر الامني الى “ان فراج إستقّل سيارة اجرة اليوم من البقاع وتوجّه مباشرة الى مبنى السفارة الاميركية، حيث نفّذ العملية وحده من دون مساعدة أحد”.
واكد المصدر الامني “ان السوري يخضع لعمليات جراحية في المستشفى العسكري في بدارو بعدما اصابه الجيش في رجله وبطنه، وسط إجراءات أمنية مشددة في محيط المستشفى”.
واوضح المصدر”انه تبيّن وجود وشم لداعش على جسد مُطلق النار بالاضافة الى شعار التنزيم على السلاح الذي استخدمه بالعملية”.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى