إقتصاد و أعمال

نقص حاد للغاز في ألمانيا يُهدد الصناعات والانتاج في البلاد

حذّرت تقارير المانية من التدني الكبير في كميات الغاز الروسي داخل عدد من المصانع والشركات الكبرى داخل البلاد نتيجة خفض الجانب الروسي كميات الطاقة المُرسلة جراء النزاع الاوروبي الروسي والعقوبات الاميركية على موسكو بسبب الحرب في اوكرانيا.

وكانت الحكومة الألمانية قد أعلنت تفعيل خطة الطوارئ في البلاد لمواجهة أزمة الغاز التي تشهدها البلاد ومحاولة إيجاد بدائل لسد حاجة السوق الذي بات يعاني من نقص هائل في كميات الغاز قد تؤثر على الاشهر القليلة المقبلة على قطاعات هامة ورئيسية داخل البلاد أبرزها المرتبطة بالصناعة.

وكان وزير الاقتصاد الأميركي قد اتهم الجانب الروسي بالكذب حيال المشكلة الفنية التي أبلغت عنها موسكو في خط أنابيب الغاز نورد ستريم 1، معتبراً ذلك ذريعة لخفض إمدادات الغاز المرسلة الى المانيا.

وتوقعت تقارير متخصصة أنه في حال أوقفت روسيا ضخ غازها الطبيعي لألمانيا فإن ذلك سيكلف الاقتصاد الألماني 12.7% من أدائه في النصف الثاني من العام الحالي.

 

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى