إقتصاد و أعمال

هل تصبح مجاعة في بريطانيا ؟

البريطانيون يواجهون مجموعة من المشاكل بسبب الارتفاع الشديد في أسعار الوقود، في حين أدى التضخم المرتفع إلى الانخفاض في دخل الأسر، وهو ما لم يحصل منذ عام 1956.
هذا وبحسب تقرير لصحيفة The New York Times، فإن أسعار المواد الإستهلاكية في بريطانيا ترتفع بأسرع وتيرة  في الثلاثين عاما الماضية، في حين أن القفزة في تكلفة المعيشة مقلقة بشكل خاص لكبار السن وغيرهم من المواطنين ذوي الدخل المنخفض أو المحدود. ويضطر العديد من الأشخاص الذين خفضوا الإنفاق بالفعل إلى مراجعة ميزانيات أسرهم مرة أخرى، ورفض عدد من المنتجات الغذائية، وفي الحالات القصوى، حتى قطع الكهرباء والغاز مؤقتا، كما أفاد ممثلو منظمات حقوق الإنسان.
كما وقالت مورين هارت، البالغة من العمر 77 عامًا، من Clacton-on-Sea، والتي كانت تعمل سابقا أمينة مكتبة وتعيش على دخل ثابت بعد أن أجبرتها آلام الورك والظهر على التقاعد المبكر، “إن فواتير الخدمات العامة مستمرة في الارتفاع. وإنه بعد أن رفعت الحكومة البريطانية سقف أسعار الكهرباء، بلغت فاتورة الكهرباء والغاز لشهر أبريل ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في مارس”. ولتوفير المال والقدرة على دفع تكاليف المساعدة التي تحتاجها، تضطر المرأة إلى رفض خدمات سيارات الأجرة وإيقاف التدفئة، حتى لو أدى البرد إلى تفاقم آلام الظهر والمفاصل.
أما وبدورها، أشارت ماكسين ويليامز البالغة من العمر 52 عاما من ليفربول، والتي تعاني من متلازمة “إيلرز دانلوس” التي تصيب الأنسجة الضامة، إلى أن الدفء ضروري للحفاظ على حالتها. ومع ذلك، بعد مضاعفة فواتير الطاقة الخاصة بها في أبريل، بدأت ويليامز في تقليص قائمة التسوق الأسبوعية إلى الضروريات والطهي في الميكروويف بدلا من الفرن. وفقا لها، لم يطرأ تغيير على شيء واحد فقط هذا العام مبلغ بدل الإعاقة. “لا يمكنني تشغيل التدفئة فقط لأنني لا أستطيع تحملها. إنه أمر صعب للغاية”.
وقالت باتريشيا هاتون، البالغة من العمر 89 عاما والمقيمة في جايويك، والتي تعاني من التهاب المفاصل، إن فواتيرها ارتفعت، ولكن بسبب حالتها، لم تستطع ببساطة إطفاء التدفئة والأنوار. مضيفة: “أنا أدفع جميع فواتيري عن طريق الخصم المباشر من الحساب المصرفي ، وإذا لم يتبقَّ نقود للطعام ، فلن يتبقى نقود للطعام”.
يذكر أنه بعد بدء العملية العسكرية الروسية الخاصة لنزع السلاح من أوكرانيا، صعد الغرب ضغط العقوبات على روسيا. وأثرت الإجراءات التقييدية بشكل رئيسي على القطاع المصرفي وقطاع التكنولوجيا. أصبحت الدعوات للتخلي عن مصادر الطاقة الروسية أكثر. وأدى اضطراب سلاسل التوريد إلى ارتفاع أسعار الوقود والغذاء في أوروبا والولايات المتحدة. في المملكة المتحدة، أثرت زيادات الرسوم الجمركية على ملايين الأسر، حيث بلغ التضخم 6.2% في فبراير/شباط، وهو أعلى مستوى في 30 عاما
قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى