أخبار عالمية

هل هناك مخطط أميركي جديد في أوكرانيا ؟

للعام الثاني تتواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وفي آخر التطورات الميدانية ما ذكرته وكالةتاسالروسية من أن عرباتمدرعة أميركية الصنع تحمل مواد كيميائية تحركت نحو خط التماس للقيام بعمل استفزازي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية  إن الولايات المتحدة تخطط لاستفزاز في أوكرانيا باستخدام مواد كيماوية سامة.

حيث وكشف قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية في الجيش الروسي، إيغور كيريلوف، عن تقدم عربات مدرعة أميركيةالصنع، تحوي مواد كيميائية، نحو خط التماس استعداداً للقيام بأعمال استفزازية.

وبين  كيريلوف: “تم تحميل مركبات مدرعة أميركية الصنع بشحنة سُلمت في صناديق عليها نقش (حروفبيزدبالإنجليزية) وموسومةبخطان أحمران، يدلان على أن المواد ذات محتوى سام، بالإضافة إلى وجود علامات أخرى تحوي عبارةسيإس ريوتأي موادمحرضة أو مثيرة (مؤثرة عصبيا)”.

كما اعتبر كيريلوف، أن تصريحات السفير الأميركي السابق لدى روسيا جون سوليفان، حول خطط روسيا المزعومة لاستخدام أسلحةالكيميائية، نية مبيتة من قبل واشنطن نفسها والمتواطئين معها للقيام بعمليات استفزازية يستخدمون فيها مواد كيميائية سامة في أوكرانيا.

وأضاف كيريلوف: “إننا نعتبر هذه المعلومات نية مبيتة لدى الولايات المتحدة وشركائها للقيام بأعمال استفزازية في أوكرانيا باستخدام موادكيميائية سامة“.

هذا وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حذر من أنّ الأوضاع حول خط المواجهة في باخموت تزداد صعوبة. وجاء في مداخلتهالمسائية اليوميةالأوضاع تزداد تعقيدا، مضيفاالعدو يدمّر بشكل مستمر كل ما يمكن استخدامه لحماية مواقعنا“. ووصف الجنودالأوكرانيين الذين يقاتلون في باخموت بأنهمأبطال حقيقيون“.

وفي السياق، أعلنت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين خلال زيارة إلى كييف الإثنين عن تحويل 1.2 مليار دولار لدعم موازنة أوكرانيالمساعدتها فيالردّ على الهجمات الروسيةمن خلال تخفيف الضغط عن ماليتها.

ووصف الكرملين العقوبات الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا بعد عام من بدء هجومه على أوكرانيا والتي استهدفت 121 فردًا وكيانًا، بأنهاعبثية“.

وكانت الحرلاب الروسية هيمنت على مناقشات كلّ من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومؤتمر نزع السلاح.

وبعد تبني الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي قرارا يطالب بانسحابفوريللقوات الروسية، وجّهت الأمم المتحدة وحلفاء كييفالاثنين انتقادات جديدة إلى موسكو، من أجل إظهار أن هذه الحرب لا تتعلّق بأوروبا فقط.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى