أخبار عالمية

وزير الثقافة الإيراني مرشح بالتزكية عبر رسالة سرية

شغلت رسالة مسربة وجهت إلى مجلس صيانة الدستور، الشارع الإيراني خلال الساعات الماضية.

فقد

أثارت  الرسالة التي وجهها عدد من وزراء الحكومة الحالية بشكل سري إلى مجلس الصيانة جدلاً كبيراً، لاسيما أنها زكت ترشيح وزير الثقافة محمد مهدي إسماعيلي للانتخابات الرئاسية

حيقول إذ أكد الموقعون عليها أن “لدى إسماعيلي الحكمة الكافية لإدارة الحكومة المقبلة على نهج حكومة رئيسي، في حال تأييدها واختيارها من قبل الشعب الإيراني”.

في حين ذكرت مواقع إيرانية أن الوزراء وقعوا الرسالة تحت ضغط من إسماعيلي نفسه، ومحسن منصوري نائب الرئيس للشؤون التنفيذية.

ورغم محاولة الحكومة الطعن بصحتها فإن انتقاد وكالة “إيرنا”الرسمية لتسريبها أثبت صحتها، وفق ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط”.

في حين أوضح مصدر مسؤول، أن “الرسالة شهادة شرعية لأعضاء مجلس صيانة الدستور، لتأكيد أهلية أحد المرشحين للانتخابات، وهي معدة فقط لتقديمها للأعضاء، ولم يكن من المقرر نشرها في وسائل الإعلام”، وفق ما نقلت “إيرنا”.

كما أضاف “على الجهات المسؤولة التحقيق في كيفية الحصول على هذه الرسالة ونشرها من قبل بعض الشخصيات الإعلامية أصحاب السجلات الأمنية والقضائية”.

يذكر أنه بحسب الأرقام المعلنة، تقدم 80 شخصا بطلبات الترشح لرئاسة البلاد خلفا لإبراهيم رئيسي.

ومن المتوقع ألا يتم قبول أوراق جميع الذين تقدموا، إذ سيعلن مجلس صيانة الدستور قريباً قائمة مختصرة للمرشحين.

ويتعين على جميع المرشحين الراغبين في خوض الانتخابات الحصول أولا على موافقة هيئة مجلس صيانة الدستور المكونة من 12 عضواً.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى