أخبار عالمية

وما أشبه أمس سليماني بيوم زاده… في إسرائيل!

التوتر الذي أضافه اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده إلى المنطقة يتصاعد يوماً بعد يوم، فيما تستعد إيران للرد، تتأهب دول أخرى لمواجهة هذا الرد، وكما في الأيام التي تلت اغتيال القائد سليماني، بدأت التوقعات والتكهنات تدلو بدلوها من صعوبة القادم من الرد، وحينها استنفرت دول بعينها.. والتاريخ الذي ليس ببعيد يكرر نفسه اليوم في المشهد والسيناريو ذاته مع الأبطال ذاتهم لكن كمسلسل بجزء جديد، وما أشبه أمس سليماني بيوم زاده..

أمريكا أرسلت حاملة طائراتها للخليج، وإسرائيل أعلنت رسمياً حالة التأهب القصوى، واليوم خاطبت سفاراتها حول العالم طالبة رفع مستوى التأهب الأمني إلى أقصى درجة، تحسباً لرد إيران..

حيث بعث مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية آلون أوشبيز رسالة إلى سفارات إسرائيل وطلب منها رفع اليقظة الأمنية إلى الحد الأقصى، قائلاً: “أريد أن أؤكد خطورة الأحداث”..

وقال أوشبيز في رسالته: “في ضوء التطورات الأخيرة خلال نهاية الأسبوع، أود أن أؤكد خطورة الأحداث والواجب الذي يقع على عاتقنا جميعا لضمان أمن وسلامة جميع العاملين في البعثات الدبلوماسية وأبناء عائلاتهم دون استثناء”..

وأضاف: “أريد أن أضمن قدر الإمكان أعلى مستوى من الحيطة واليقظة حيال أي نشاط غير عادي في منطقة السفارات، ومناطق منازل عائلات البعثات وفي مراكز الجاليات الإسرائيلية واليهودية، يتعين علينا التصرف بمسؤولية وأن نمتثل بشكل كامل لكل الإجراءات والتوجيهات الأمنية”..

وختم أوشبيز رسالته بالتشديد على ضرورة إبلاغ ضباط الأمن المكلفين بحراسة السفارات الإسرائيلية بالخارج ومنازل الدبلوماسيين، عن أي حادث أو نشاط غير عادي.

قيم هذا المقال | Rate this post

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى